خلال 3 أيام.. 10 آلاف نازح من سنجار يصلون دهوك

أربيل (كوردستان 24)- قال محافظ دهوك علي تتر يوم الخميس، ان 10 آلاف نازح من سنجار، وصلوا الى محافظة دهوك خلال ثلاثة أيام، بسبب الاشتباكات الأخيرة بين الجيش العراقي ومقاتلين ايزيديين مرتبطين بحزب العمال الكردستاني في منطقة سنجار.

وقتل جندي عراقي وأصيب اثنان بجروح خلال الاشتباكات التي اندلعت ليل الأحد واستمرت حتى الاثنين، بين الجيش العراقي ومقاتلين من "وحدات حماية سنجار". وتشهد هذه المنطقة التي تعدّ المعقل التاريخي للأقلية الايزيدية ويعتنق أبناؤها ديانة توحيدية باطنية، مراراً اشتباكات مماثلة.

ودعا تتر في مؤتمر صحفي، الأمم المتحدة والمنظمات الإغاثية لتقديم المساعدة اللازمة للنازحين.

وتوزّع هؤلاء النازحون بين مخيمات للنازحين أو عند أقرباء لهم يقطنون أصلاً في المحافظة، كما أوضح، لافتا الى أن العائلات تلقت مساعدات غذائية وصحية تكفيها لأسبوع، بدعم من "مؤسسة بارزاني الخيرية" والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

واكد محافظ دهوك ان رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني والفريق الحكومي بأكمله يتابع الأوضاع عن كثب، ومستعد لتقديم العون اللازم للنازحين من سنجار.

وقال تتر "لسنا راضيين عما يحدث لأهلنا في منطقة سنجار، ونطالب الفصائل والمجموعات غير الشرعية بمغادرة المنطقة".

وأضاف "اذا كانت هذه الجهات قلوبها مع سكان سنجار فعليها المغادرة وإفساح المجال لسكان المنطقة للعودة الى بيوتهم وأراضيهم".

وشهدت منطقة سنجار خلال الأيام الماضية توترات امنية واندلعت اشتباكات بين الجيش العراقي وفصائل تابعة لحزب العمال الكوردستاني.