جنرال روسي يكشف تفاصيل المفاوضات مع الاتراك لإعادة ضخ المياه للحسكة وتل تمر

كشف قائد القوات الروسية في منطقة الجزيرة الجنرال اناتولي عن تفاصيل المفاوضات مع الجانب التركي حول إعادة تشغيل محطة علوك لإمداد مدينتي تل تمر والحسكة بالمياه.
author_image Kurdistan24 اربیل

أربيل (كوردستان 24)- كشف قائد القوات الروسية في منطقة الجزيرة الجنرال اناتولي عن تفاصيل المفاوضات مع الجانب التركي حول إعادة تشغيل محطة علوك لإمداد مدينتي تل تمر والحسكة بالمياه.

وتتالف محطة علوك الواقعة على بعد 5 كيلو مترا شرق مدينة راس العين، من 30 بئرا ارتوازيا تم تجهيزها عام 2013 لتغذية مدينة الحسكة وريفها الغربي باحتياجها من مياه الشرب.

وقال مراسل كوردستان 24 اكرم صالح ان الجنرال اناتولي عقد اجتماعا في مطار القامشلي للصحفيين.

ونقل اكرم صالح عن الجنرال الروسي قوله ان تركيا وبدون انذار قامت في يوم 24 شباط فبراير الماضي بطرد الفريق الفني من محطة علوك وارسال الفريق الى مدينة الحسكة بدون توضيح الاسباب.

وتابع "تذرع الاتراك بأن المجلس المحلي في راس العين هو من اوقف محطة علوك ورفض امداد الحسكة وتل تمر بالمياه".

واضاف "وفي 27 شباط اتفق الروس والاتراك على تشغيل محطتي علوك ومبروكة في نفس الوقت وذلك باتفاق بين كافة الاطراف ومن ضمنها الادارة الذاتية والحكومة السورية".

واشار الجنرال الى ان الاتراك لم يفوا بوعودهم ولم يشغلوا محطة علوك ولم يضخوا المياه دون توضيح الاسباب.

وقال "رفض الاتراك دخول الفنيين الى محطة علوك بحجة تسلل "المخربين" وقالت روسيا انهم قاموا بمراقبة المنطقة ولم يلحظو اي اختراقات سواء من قبل قوات سوريا الديمقراطية اوة من قبل القوات الحكومية".

واكد الجنرال ان النقاشات في هذا الموضوع وصلت مع تركيا الى طريق مسدود.

وتعاني مدينتي الحسكة وتل تمر من شح بالمياه بعد سيطرة تركيا والفصائل السورية الموالية لها على محطة علوك على اثر العملية العسكرية التي شنتها تركيا على مناطق شمال شرق سوريا.

وتطرق الجنرال الروسي الى موضوع  تواجد القوات الروسية في سوريا واهمية القضاء على الارهاب في ادلب واعادة السيطرة عليها.

واكد اناتولي خلال حديثه ان "مهمة القوات الروسية هي ارساء الاستقرار في سوريا" مشيرا الى ان موسكو لا تقبل تقسيم سوريا مع احترامها لكافة الأديان والطوائف والقوميات وحقوقهم ومنهم الكورد.

سوار احمد